البديل, الرجل, العود, قصة

احبائي اعضاء المنتدي اقدم لكم قصة طريفة عن رجل غني بخيل مات ولكن التقديم هذه المرة مختلف الي حد ما لانه في شكل سيناريو وحوار ولكي يخرج في هذا الشكل فقد تم التعاون بيني وبين السينارست المصرية هديل السماحي مع تمنياتنا بان ينول الموضوع اعجابكم واستميحكم عذرا ان السيناريو مكتوب بالعامية المصرية وفي النهاية اتمني ان يستفيد الجميع من عظة القصة
اترككم مع الموضوع

مشهد ( 1 )
رجل مسن في فراشه والمرض
واضح عليه زوجته تجلس علي
يمينه وابنه يجلس علي يساره

في وهن المسن : انا حاسس اني خلاص حا اموت بس انا
خايف ادخل القبر لوحدي ونفسي حد يجي
معايا ولو حتي لغاية ما تخلص اسئلة الملايكه
تبكي الزوجة : انا اجي معاك
المسن : لا خليكي انتي
يحدث ابنه المسن : انا عايزك تشوف لي واحد ينزل معايا القبر
وفي المقابل ياخد الفلوس اللي هو عايزها
الابن : يعني كام ؟
في تردد المسن : يعني مبلغ كده يكفيه
الابن : يكفيه اد ايه ؟ ويكفيه في ايه ؟
في نبرة بخل المسن : اهو مبلغ كده ياكل بيه اسبوع مثلا
في دهشة الابن : اسبوع ؟ دا يبقي مبلغ صغير جدا 00 مين
حا يرضي بكده ؟
في عصبية المسن : اتفاوض معاه 00 اقنعه انه يقبل 00 ومش
لازم تتفق مع واحد طماع
الابن : طب اديني حاجة تحت الحساب
في ضيق المسن تحت حساب ايه ؟ لا مالوش لزمه 00 افرض
ما متش دلوقتي
الابن : ما هو ماحدش حايرضي بكده من غير عربون
في عصبية المسن : اسمع اللي بقول لك عليه ومافيش عربون
ومافيش فلوس الا وقت ما ينزل معايا القبر
في طاعه الابن : امرك يا بابا

مشهد ( 2 )
الابن في الشارع يتحدث
مع رجل ثم نري الفزع
علي وجه الرجل وهو
يهز رأسه بشده في رفض
ثم يتجه الابن لرجل اخر
يتحدث معه وبعد قليل نري
الرجل يهرب من امامه
ويتكرر نفس المشهد مع
العديد من الرجال

مشهد ( 3 )
الابن يمشي في حواري ضيقة
بجوار المقابر والهم علي وجهه
ويفكر في كيفية اقناع احدهم ان
ينزل القبر مع ابيه لمدة ربع
ساعة حتي ينتهي الحساب واذ به
يري رجلا في منتصف العمر يجلس
علي الارض ويسند ظهره علي الجدار
يرتدي جلباب تحول من اللون الابيض
الي اللون الرمادي لشدة قذارته وبه
العدد الكبير من الثقوب حتي يكاد
جسده يبان منه ونراه رقيق البدن
والفقر واضح عليه فيتوقف الابن
امامه يتأمله ثم يعرض عليه الموضوع

الابن : انا عايز منك خدمة
في سخرية الرجل : خدمة ؟ خدمة ايه ؟ يا عم ابعد عني انا راجل
فقير وما عنديش حاجة اديها لك
الابن : انا اللي حا اديك فلوس علي الخدمة دي وفلوس
كتير كمان
يقف وفي لهفة الرجل : فلوس ؟ كتير ؟ موافق موافق
الابن : طب مش تعرف الموضوع الاول ؟
في لهفة اكثر الرجل : لو فيها فلوس ابقي موافق من غير ما اعرف
الابن : "" يشرح له الموضوع ""
بدون تفكير الرجل : برضه موافق 00 انا فقير ومحتاج فلوس
والقبر مش اسوأ من اللي انا فيه 00 بس انت
مش شايف ان المبلغ ده صغير شويه ؟
الابن : مافيش غيره 00 ومش حا ازوده 00 دي كل
الحكاية ربع ساعة
في استسلام الرجل : طيب موافق
الابن : طيب خليك مستعد لغاية ما يأذن ربنا ويأمر
ملاك الموت انه يسترد الامانه من والدي

مشهد ( 4 )
نري جنازة الاب وهي في
اتجاه القبر ثم يتم وضعها
في المقبرة ونري الابن وهو
يناول المبلغ المتفق عليه
للفقير الذي يتجه بعدها الي
المقبرة وينزل فيها بعد ان
دس المال في جلبابه

مشهد ( 5 )
داخل المقبرة جسد الاب ملقي
علي جانبه الايمن والفقير يجلس
بجواره وتأتي ملائكة الحساب
ويرون الفقير وهو جالس فيتجه
اليه احدهم

الملاك : من انت ؟
الفقير : عبد من عباد الله
الملاك : بتشتغل ايه ؟
الفقير : حطاب
الملاك : وبتجمع الحطب في ايه ؟
الفقير : اربطه في حبل
الملاك : وجبت منين الحبل ده ؟
في ارتباك الفقير : اشتريته
الملاك : جبت منين الفلوس اللي اشتريته بيها ؟
الفقير : من الفلوس اللي كسبتها من بيع الحطب
الملاك : وكنت بتربط الحطب بأيه قبل ما تشتري
الحبل ؟
جف حلقه الفقير : بشيلها علي كتفي
الملاك : وعملت ايه بباقي الفلوس ؟
الفقير : أكلت بيها
الملاك : انت كسبت كام من بيع الحطب ؟ واكلت
بكام ؟ واشتريت الحبل بكام ؟

مشهد ( 6 )
خارج المقبرة نري الفقير
يخرج منها مسرعا والهلع
علي ملامحه واخذ يجري
لكنه اصطدم بالابن الذي
استوقفه متسائلا

الابن : ايه اللي حصل ؟
في رعب الفقير : انزل يا عم خد فلوسك من القبر تحت
الابن : فلوسي ؟
الفقير : ايوه 00 مش عايزها 00 سبتها لك كلها
في تعجب الابن : ليه ؟
يكاد يبكي الفقير : الملايكه عصروني اسئلة علي الحبل
ومنين اشتريته وبكام وامتي وعملت ايه
و 000 و 000 و 000 كان الله في عون
ابوك صاحب الملايين 00 اذا انا الفقير
وعملوا كده معايا علي حبل امال ابوك
حا يعملوا فيه ايه ؟

احبتي لنتوقف سويا لحظه لنقرأ هذه الموعظه :

• ولا يحسبن الذين يبخلون بما اتاهم الله من فضله هو خير لهم بل هو شر لهم سيطوقون بما بخلوا به يوم القيامه ولله ميراث السماوات والارض والله بما تعملون خبير
• اذا بخل وكلائي علي عيالي اخذتهم ولا ابالي
• ابن ادم والله لو عاش الفتي في دهره ألفا من الاعوام مالك امره متنعم فيها بكل نفيسة متلذذ فيها بنعم عصره لا يعتريه السقم فيها مرة كلا ولا ترد الهموم بباله ما كان هذا كله في ان يفي بمبيت اول ليلة في قبره
• الناس نيام اذا ماتوا انتبهوا فأذا انتبهوا ندموا واذا ندموا لا ينفع الندم

يارب يارب يارب
ارزقنا قبل الموت توبه 000 وعند الموت راحه 000 وبعد الموت روحا وريحانا وجنة نعيم
اسأل الله ان يجعلني واياكم من ذوي القلوب السليمة
اسأل الله ان يطمئن قلوبنا بذكر الله ونفوسنا بوحدانية الله
ربنا لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا
اللهم قد بلغت اللهم فاشهد
المجتهد مصطفي غريب
الكاتبة هديل السماحي

منتديات مياسه - لمزيد من المواضيع الشيقه والهادفة اضغط هنا : روايات - قصص - حكايات